https://www.alperkaya.com.tr/wp-content/uploads/2018/09/Beyin-Kanaması.jpg

نزيف الدماغ هو نزيف يحصل بسبب تمزق أحد الأوردة الشريانية في الدماغ. عندما يحدث النزف فإن الدماغ الموجود داخل بنية غير مرنة وهي الجمجمة يبقى تحت الضغط الناجم عن السائل الذي يتدفق إليه ويتم سحقه مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تهدد الحياة مثل الغيبوبة.

كيف يمكن التأكد من حدوث نزيف دماغي؟
خلال الفحص السريري العصبي يستطيع الطبيب الكشف عن تزايد الضغط داخل الجمجمة عند المريض. في  نتائج الفحص يتبين وجود تصلب قفوي، وفقدان الوعي، ووجود اضطرابات عصبية في أجزاء مختلفة من الجسم، ووجود نزيف في قعر العين خلال المعاينة، وكل هذا يساعد على تشخيص نزيف الدماغ. بالتدقيق في التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغنطيسي يتم تشخيص النزيف في الدماغ بشكل ملموس. ويشاهد الدم أيضا في السائل النخاعي الشوكي. يمكن للتصوير الأنجيوغرافي أن يرينا تمزقات الأوعية الدموية أو غيرها من الاضطرابات الوعائية، ويمكن تحديد الموقع الدقيق للنزيف.

كيف تتم معالجة النزيف الدماغي؟

الهدف من العلاج هو إنقاذ الأرواح، وإزالة الأعراض، وإزالة سبب النزيف، ومنع أي تدهور أو مضاعفات غير مرغوب فيها. يمكن تلخيص علاج الغيبوبة على أنه جعل المريض في الوضعية المناسبة، والحفاظ على مجرى الهواء مفتوحًا، وإطلاق السائل الدماغي الشوكي من الرأس عبر قسطرة من أجل تقليل الضغط داخل الجمجمة.

إذا كان الشخص في وعيه فينصح بالراحة في الفراش. في هذه المرحلة ينبغي تجنب أي نشاط من شأنه زيادة الضغط داخل الجمجمة. يمكن أن تكون هذه النشاطات والحركات عبارة عن الانحناء والتمتد، والتغيير المفاجئ في الوضعيات وما شابه. من أجل الوقاية من الضغط المتشكل على الدماغ عند إطراح الغائط يمكن أيضًا استخدام ملينات البراز أو أدوية مسهلة.

يمكن استخدام مسكنات الألم وأدوية خفض التوتر (إزالة القلق) لتخفيف الصداع. إذا كان ضغط الدم مرتفعا جداً، يمكن استخدام الأدوية المناسبة لتنظيمه. إذا كانت تنوب المريض نوبات عصبية يمكن استخدام الأدوية المناسبة لمنعها. يمكن للطبيب أيضا استخدام الدواء لمنع التشنجات في الأوعية الدموية. عادة ما تكون هناك حاجة للعملية الجراحية. إذا كان المريض يعاني من تمدد الأوعية الدموية (تمدد الأوعية الدماغية) ، يتم إجراء عملية فتح فقاعة الأوعية الدموية عبر الدخول بقسطرة إلى شريان أعلى الفخذ وتتم عبره العملية كاملة دون الحاجة إلى فتح الجمجمة عن طريق (السد) أو عن طريق فتح الجمجمة عبر(حج القحف kraniotomi) وتجري عملية تمدد الأوعية الدموية. قد تكون هناك حاجة أيضا لعملية جراحية لإزالة كمية كبيرة من الدم النازف في الدماغ.

هل يمكن منع نزيف الدماغ؟

الطريقة الأكثر فعالية لمنع نزيف الدماغ هي السيطرة على ضغط الدم والاحتفاظ به ضمن الحدود الطبيعية. من المهم أن يتم استخدام الأدوية المعطاة للمريض بشكل صحيح مع فقدان الوزن الزائد إذا لزم الأمر وممارسة التمارين الرياضية بانتظام. ويمكن أيضا التدخل الجراحي في حالات تمدد الأوعية الدموية المكتشفة من قبيل الصدفة.

 

Cevap bırakın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak. Gerekli alanlar işaretlendi *